الأحد، أبريل 24، 2011

طفلة صغيرة تحرج مدرستها بسؤال !!!






سبحان الله ،،

عادت الفتاة الصغيرة من المدرسة ، وبعد وصولها إلى البيت لاحظت الأم أن ابنتها قد انتابها الحزن، فاستوضحت من الفتاة عن سبب ذلك الحزن .
فقالت الفتاة : أماه ، إن مدرّستي هددتني بالطرد من المدرسة بسبب هذه الملابس الطويلة التي ألبسها . 
الأم : ولكنها الملابس التي يريدها الله يا ابنتي 
الفتاة : نعم يا أماه .. ولكن المدرّسة لا تريد . 
الأم : حسناً يا ابنتي، المدرسة لا تريد، والله يريد فمن تطيعين؟ أتطعين الله الذي أوجدك وصورك، وأنعم عليك ؟. أم تطيعين 
مخلوقة لا تملك لنفسها نفعاً ولا ضراً . 
فقالت الفتاة : بل أطيع الله . 
فقالت الأم : أحسنت يا ابنتي و أصبت . 


وفي اليوم التالي .. ذهبت تلك الفتاة بالثياب الطويلة .. وعند ما رأتها معلمتها أخذت تؤنبها بقسوة …. 
فلم تستطيع تلك الصغيرة أن تتحمل ذلك التأنيب مصحوباً بنظرات صديقاتها إليها فما كان منها إلا أن انفجرت بالبكاء 
ثم هتفت تلك الصغيرة بكلمات كبيرة في معناها … قليلة في عددها : والله لا أدري من أطيع ؟ أنت أم هو ؟ 
فتساءلت المدرسة : ومن هو ؟ 
فقالت الفتاة : الله ، أطيعك أنت فألبس ما تريدين وأعصيه هو . أم أطيعه وأعصيك ، سأطيعه سبحانه وليكن ما يكون . 

يا لها من كلمات خرجت من ذلك الفم الصغير ... كلمات أظهرت الولاء المطلق لله تعالى . أكدت تلك الصغيرة الالتزام والطاعة 
لأوامر الله الواحد القهار. 

هل سكتت عنها المعلمة ؟

 لقد طلبت المعلمة استدعاء أمِ تلك الطفلة ..فماذا تريد منها ؟ . وجاءت الأم 
فقالت المعلمة للأم : " لقد وعظتني ابنتك أعظم موعظة سمعتها في حياتي " . 

نعم لقد اتعظت المعلمة من تلميذتها الصغيرة . المعلمة التي درست التربية وأخذت قسطاً من العلم . المعلمة التي لم يمنعها علمها 
أن تأخذ " الموعظة " من صغيرة قد تكون في سن إحدى بناتها .

 .. فتحية لتلك المعلمة ..

  .. وتحية لتلك الفتاة الصغيرة التي تلقت التربية الإسلامية وتمسكت بها ..

  .. وتحية للأم التي زرعت في ابنتها حب الله ورسوله صلى الله عليه.. 

                                         رحم الله من اعتبر .....

 

13 التعليقات:

عفوك ربي .. يقول...

السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته


سبحآن الله ..

قصة جدا رآئعة ..

هنيئآ لهآ تلك الطفلة ورحم الله والدة ربتهآ ..

جزاك الله الجنة اخية ..

مدونة رائعة وهادفة ..
استمتعت بالتحليق بهآ ..ولي الشرف بمتابعتها ..
جعلها الله بميزان حسناتك ..

الندى يقول...

عفوك ربي..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعم هنيئاً لها ..

سعدت بمرورك أختي ..

جزاك الله خيرا.
آآآمين .

سُمُوّ ♥ القَلْبْ يقول...

السلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركَاتُه
:) 3> وددتُ غاليتِي لو تبدئين بالسلام
,
سبحان الله , يالها من موعظة !!
جميييلة .. فسبحان الله
لو اننا وقفنا عند كُل امرٍ نفعلهُ في هذهِ الحياة
وسألنا أنفُسنا ,
هل يرضِي الله ؟ ؟ أم لا يُرضيِه
لكانت حياتُنا غير الحياة التي نعيشُها
قصة جميلة في طيّاتها عبرة لذيذة بطابق لطيف
بُوركتِ عزيزتِي
لا تنسي ذكر الله والصّلاة على الحبيب
في امانِ الله

مُلاحظة : حُييتِ اخيّتِي فِي مدونتِي المُتواضِعة

الندى يقول...

سُمُوّ ♥ القَلْبْ،،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

عزيزتي.. السلام سنة ، بهذا يؤخذ الاثم عند عدم الرد لأن الرد واجب .

على العموم حياك عزيزتي في مدونتي المتواضعة،،

حللت أهلاً ووطأت سهلاً .

لا إله إلا الله محمد رسول الله .

~الامل,,مــ الله ـــع~ يقول...

للأسف قصص واقعيه يرتكبها مجتمعناآ فالتناقض اصبح يطفو على الجميع ليغزو الاطفال ولكن لتربية اثرها
فذاك نقاء الفطرة وسلامة العقيدة في الطفله ابقاها قوية ثابته بقوة من قلبها له ينبض
سبحانك ربي لا إله إلا انت

جزيتِ على الانتقاء,’

دمتِ بكل خير ,,

الندى يقول...

~الامل,,مــ الله ـــع~
سعدتُ بطلتك أختي ..
سبحان الله هنا يأتي دور التربية الأسلامية الصحيحة.

سندس الجنة (اللهم أرزقنا الجنة) يقول...

سبحان الله
قصة رائعه جدا جدا جدا

جزاكِ الله خير اختى الغالية الندى

الندى يقول...

سندس الجنة (اللهم أرزقنا الجنة)
سعدت بكِ وبإطلالتك ،

والروععععععععععة في وجودك بين طيات مدونتي المتواضعة.

فأهلاً بك.

عبير علاو يقول...

سبحان الله ..

اللهم لك الحمد أن لا زال يوجد بيننا من يغرس ذلك و من يأخذ الموعظة ..

و من ينقل نقل كتميزك ندى ..

الندى يقول...

سعدتُ بك أختي عبير علاو..

نعم الحمد لله على ذلك وكثّر الله من أمثالهم .

شكراً لك ولاإطرائك.

نورتِ

ملامح أنثى يقول...

طرح رائع.

الندى يقول...

أهلا بك أختي ملامح أنثى
حياك ونورتِ
شكراً لك

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

إرسال تعليق

يشرفني تواجدكِ ويسعدني تعليقكِ

(رجاءً الرد والتعليق للأخوات فقط)

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...